عوامل التشكيل الباطنية لسط الارض ( المياه الجوفية ) ج 6 - المجرة الجغرافية

إعلان اعلى المقالة

الجمعة، 9 أكتوبر 2020

عوامل التشكيل الباطنية لسط الارض ( المياه الجوفية ) ج 6

 

عوامل التشكيل الباطنية لسط الارض ( المياه الجوفية )

* الينابيع والنافورات الحارة / المياه الجوفية :-

- مقدمة :

- سابقا قمنا بعرض عوامل التشكيل الباطنية لسطح الارض والتى انقسمت الى عاملين هما عوامل كونية او داخلية وعوامل ارضية او خارجية وتكلمنا عن العوامل الداخلية والتى انقسمت الى عوامل سريعة مثل الزلازل والبراكين وعوامل بطيئة مثل الصدوع واللألتواءات واخيرا المياه الجوفية والتى هى موضوعنا فى هذا المقال ولمتابعة ماسبق من مقالات الرجاء التوجه الى 

                                          هذا الرابط 

 

     - ونتابع الجزء السادس والأخير من مقال عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض: -

3 - الينابيع والنافورات الحارة / المياه الجوفية: -

- الينابيع والنافورات الحارة هي مياه تتفجر من باطن القشرة من فتحة طبيعية عبر خطوط الضعف من صدوع وتشققات فواصل أو انكشاف طبقات عميقة حاملة للمياه وهي على درجة حرارة مرتفعة وتكون أحيانا مشبعة بمواد معدنية مختلفة، كبريتية او سليكيه، أو جيرية، وقد تحتوي على أملاح الكلور أو المغنسيوم، كما أن هناك مياه ذات عناصر مشعة تعرف بالمياه الراديوية (نسبة إلى عنصر الراديوم).

 

- وتنشأ هذه العيون والنافورات بسبب تسرب مياه الأمطار أو البحار عبر خطوط الضعف الجيولوجية في قشرة الأرض إلى جوف القشرة الساخن، وكذلك مياه منطقة الصهير المخزونة في باطن القشرة. وتحتوي هذه المياه عادة على بعض المعادن النادرة مثل الزرنيخ والبورون مما يميزها عن الينابيع الحارة الصادرة من غير منطقة الصهير.

 

- وتكتسب المياه نتيجة لملامستها الصخور الجوفية حرارة شديدة تزيد عن درجة حرارة الهواء زيادة تتفاوت من منطقة لأخرى. إلا أنه بوجه عام لا يعتبر الينبوع حارا إلا إذا زادت درجة حرارة مياهه عن متوسط درجة حرارة الهواء بمقدار8 درجة مئوية تقريبا / ومن أمثلة الينابيع الكبريتية الحارة في مصر عين حلوان، عيون حمام فرعون، التي تبلغ درجة حرارة مياهها حوالي 70 درجة مئوية.

 

- وإذا ما خرجت مياه الينبوع الحار بصورة متدفقة مستمرة او متقطعة وتصحبها أبخرة وغازات كثيفة، بحيث بدت المياه كنافورة فوق مستوى الأرض المحيطة، عرف الينبوع باسم النافورة الحارة geyser. ويتفاوت فيها ارتفاع عمود المياه بين بضعة سنتيمترات، وعشرات الأمتار وأشهر هذه النافورات في العالم نافورة کتمای Kutmm في ألاسكا، ونافورة ستروکر Stroker في أيسلندا، ثم نافورات منطقة يلوسون بارك Yellowstone Park في ولاية ويومنج الأمريكية  .


- وتتلخص العوامل التي تؤثر على طبيعة انبثاق المياه الجوفية من النافورات الحارة في العلاقة بين منسوب مصدر مياه النافورة ومنسوب فوهتها على سطح الأرض. ثم كمية المياه المتجمعة في الخزانات الجوفية التي تستمد منها النافورة مواردها، فإذا كان مصدر المياه الجوفية أعلى من منسوب فتحة النافورة فإن هذا من شأنه أن يعمل على تدفق مياه النافورة باستمرار وثبات وانتظام.

 أما إذا كانت فوهة النافورة أعلى من منسوب الماء في الخزان الجوفي الذي تستمد منه مياهها فإن تدفقها يكون متقطعا، ذلك لأنه عندما تتناقص كلية المياه في الخزان الجوفي تخلو قصبة النافورة من المياه، ومع ملامسة كميات من المياه لصخور الخزان الساخنة تتكون كميات هائلة من الابخرة والغازات تعمل على ازدياد الضغط الهيدروستاتى على مياه الخزان فتعود إلى التدفق من جديد إلى أعلى.

 

- وقد تتحول المياه المنبثقة إلى غازات وأبخرة في قصبة النافورة نتيجة لتناقص الضغط، فيخرج عامود الأبخرة والغازات بدلا من الماء، مثل نافورة أولد فيفيل

Old Faithful في منطقة بلو ستون بارك ، حيث تقذف كل ساعة تقريبا بعمود من المياه والابخرة يتراوح ارتفاعه بین 33 و 48 متر.

 

- ومما هو جدير بالذكر أنه نظرا لوفرة المواد المعدنية في مياه الينابيع والنافورات، فإنه تتكون أحيانا أشكال مورفولوجية صغيرة حولها مثل المخروطات والأحواض والمدرجات المؤلفة من المواد السليكية أو الجيرية (طوقا جيرية أو ترافرتين). كما تؤثر هذه المياه في صخور القشرة إذا تخللت صخورا جيرية. ذلك أن هذه المياه بحكم ما تكتسبه من غازات، وبخاصة ثاني أوكسيد الكربون تكون أكثر قدرةعلى إذابة كربونات الكالسيوم. 

 

-ومن هنا تنشأ ظاهرات تحت السطح بفعل عملية إذابة المياه الجوفية للصخور الجيرية تعرف بالظاهرات الكارستية (نسبة إلى منطقة کارست Karst في يوغوسلافيا) وأهم هذه الظاهرات الحفر البالوعية، والكهوف بما يتدلى من سقوفها وما يبرز من ارضياتها من أعمدة جيرية تعرف بالاستلاکیت والاستلاجمیت stalagmite والانفاق الجوفية، والا نهار الباطنية.

          لتحميل المقال بجود عالية من هنا

- تم بحمد الله

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقالة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *