عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض ( الكتل الصلبة القديمة ) ج 5 - المجرة الجغرافية

إعلان اعلى المقالة

الخميس، 8 أكتوبر 2020

عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض ( الكتل الصلبة القديمة ) ج 5

عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض الكتل الصلبة القديمة

 * عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض ( الكتل الصلبة القديمة ) *

* مقدمة :

- ونتابع الجزء الخامس من مقال عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض حيث سوف نتكلم عن الكتل الصلبة القديمة من خلال طبيعة القوى التي أحدثت هذه الطيات الضخمة فان الجيولوجي الفرنسي إميل هوج Haug يقرر أن مناطق هذه الطيات تعد مناطق الضعف في قشرة الأرض، وأنها تتفق والبحار الجيولوجية القديمة التي كانت عبارة عن أحواض مقعرة عظمی geosynclines، تم فيها ترسيب الطبقات الصخرية، وأن هذه الأحواض كانت تفصل بين كتل اليابس القديمة المعروفة باسم الكتل الصلبة القديمة أو الدروع القديمة rigid masses والتي تمثل النوى القديمة التي نمت حولها القارات الحالية ،وللمزيد من التفصيل يرجى مراجعة الاجزاء السابقة من المقال من هذا الرابط .

* الكتل الصلبة القديمة : - 

- وتتمثل الكتل الصلبة القديمة فيما يلي: - 

ا- كتلة البلطيق : -

- تتحدد الكتلة بسلسلة البحيرات المعروفة باسم. Clints L مبتدأه من البحر الأبيض الروسي في الشرق ثم بحيرتي أونيجا و لادوجا ثم خلیج فنلندا. وفي الغرب تمتد على طول امتداد شبه جزيرة اسكندپناوه. ويحدها شمالا المحيط القطبي ويعتبر امتداد بحر البلطيق اقصى امتداد لها جنوبا وتتألف قاعدة هذه الكتلة من الصخور النارية والمتحولة الأريكية تعلوها صخور رسوبية أحدث وقد نشطت عوامل التعرية في إزالة غطائها الرسوبي وكشف صخور القاعدة.

 

2 -  كتلة سيبيريا : -

- تعرف أحيانا باسم كتلة أنجارا، وتشغل معظم سیبیریا، ويحدها شرقا جبال فرخيانسك الألبية، وغربا جبال أورال الهرسينية، وشمالا جبال بيرانجا الكاليدونية، أما جنوبا فيحدها خط من مدينة كراسنويارسك على نهر ینسی حتی مدينة ياكوتسك مارا ببحيرة بيكال. وتشبه صخور هذه الكتلة صخور الكتلة السابقة من حيث الصخور النارية الأركية في القاعدة تليها الصخور الرسوبية الأحدث.

 

3- كتلة الصين : -

- تعتبر النواه التي نمي حولها الجزء الشرقي لقارة آسيا، وقد انعكس وجودها في عدم امداد الالتواء ات الألبية (وبخاصة الهيمالايا) نحو الشرق، وإنما انحرفت في اتجاه الجنوب حيث مرتفعات أركانیوما فی منطقة برما. وتتحدد كتلة الصين شرقا بجبال سيخونا آلن وأقواس الجزر، ويحدها غربا جبال خنجان الصدعية وهضبتی اردس وينان الالتوائيتين.

 

4 - كتلة الدكن: -

- وهي من الكتل القديمة المميزة يسهل تحديدها بسهولة، حيث يحدها شمالا قوس السلاسل الالتوائية الألبية متمثلة في جبال هند کوش والهيمالايا ويحتضن المحيط الهندي باقي الاتجاهات. وتتكون قاعدة الكتلة من صخور أركية حولتها التعرية إلى سهل تحاتی تراكمت عليه الرواسب القارية، من أبرزها تكوينات تعرف بتكوينات جندوانا أرجعت إلى أواخر الزمن الأول والثاني، وهي صخور لها شبيه في أفريقيا واستراليا وأمريكا الجنوبية مما يؤكد الصلة بين هذه القارات.

 

5 - كتلة أفريقيا: -

- تعتبر قارة أفريقيا ككل كتلة واحدة بقيت منذ الزمن الأركى، أو على الأقل منذ أواسط الزمن الأول، فوق مستوى سطح البحر. وقد ميز الجيولوجى کوبر ثلاث كتل ثانوية تؤلف مجتمعة كتلة أفريقيا، هي: -

أ-هضبة كاروا: -  

- وتضم الجزء الجنوبي للقارة (جنوب حوض الكونغو)، وهي من الصخور الأركية النارية كالجرانيت والمتحولة كالنيس والشست وحولتها التعرية إلى سطح تحاتی، تعلوها تكوينات قارية تحتوي على حفريات النباتات المعروفة باسم جلوسوبترس (التي توجد في القارات القديمة وتتخذ كدليل على فكرة زحزحة القارات.

 

(ب) هضبة اثيوبيا: -

- وتشبه صخورها الهضبة السابقة مع وفرة الطفوح البركانية مما أدى إلى شدة ارتفاعها.

(ج) هضبة الصحراء الكبرى: -

- وتضم الجزء الشمالي من كتلة افريقيا، وهي تحتوي على نفس الصخور النارية والمتحولة والرسوبية، وقد ساعدت الالتواءات التي نشأت بين الهضاب السابقة على ربطها مكونة كتلة افريقيا. فالالتواءات الكاليدونية توجد فيما بين عين صلاح شمالا (في الأراضي الجزائرية) وتمبكتو جنوبا (على نهر النيجر) والهرسينية في منطقة الزاس في الجنوب ومرتفعات جورارا في الصحراء الكبرى، ثم الألبية في جبال أطلس، كذلك تتميز كتله أفريقيا بتصدع بعض أجزائها وبخاصة جزئها الشرقي حيث نشأ الأخدود الأفريقي العظيم.

 

6 - كتلة استراليا: -

- وتضم معظم قارة استراليا الحالية (متضمنة السهول الوسطى والهضبة الغربية). وهي تتألف من الصخور الأركية النارية والمتحولة، تعلوها الصخور الرسوبية الأحدث. وترجع الجبال الالتوائية الموجودة بها إلى اواخر الزمن الأول، أي إلى الحركة الهرسينية.

 

7 - الكتلة اللورنسية: -

 - كانت هذه الكتلة بمثابة النواة التي نمت من حولها قارة أمريكا الشمالية. ويحدها خط يمتد من مصب نهر ماكنزي إلى بحيرات جريت بيير، وجريت سليف ووپنبج، والبحيرات الخمسة، ثم شبه جزيرة لبرادور وتحيط الكتلة التواءات عديدة، كاليدونية في مناطق ماكنزي وجرينلاند والأيلاس، وهرسينية في الأبلاش وألاسكا ثم ألبيه في الروکی.

 

 ۸ - كتلة البرازيل :-

- تعد هذه الكتلة أيضا النواة التي نمت حولها امريكا الجنوبية. ويكاد يتفق نهر لابلاتا مع حدها الجنوبي، وتحيطها المياه من باقي الجوانب. وقاعدتها الأساسية من الصخور الأركية النارية والمتحولة، تعلوها تكوينات رسوبية قارية وبحرية. وتحيط الالتواءات بالكتلة ففي الشرق توجد التواءات کالیدونية على الحواف الشرقية لهضبة البرازيل، وتوجد الالتواءات الهرسينية في هضبة بتاجونيا في الجنوب،

اما الالتواءات الألبية فتتمثل في جبال الأنديز في الغرب وقد وجدت حفريات نباتات جلوسوبترس في تكوينات العصر الفحمي، مما يؤكد الصلة بين القارات الجنوبية.

 

9 - كتلة أنتاركتيكا: -

- وتتمثل في القارة القطبية الجنوبية المعروفة بهذا الاسم، وقاعدتها أيضا من الصخور الأركية النارية والمتحولة، حولتها عوامل التعرية إلى أسطح تحاتية تعلوها طبقات رسوبية أحدث تحتوي على حفريات جلوسوبترس مما يؤكد صلتها بالقارات الجنوبية.

- ويعقد هوج أن البحار الجيولوجية التي كانت موجودة وتفصل بين الكتل الصلبة السابقة تتمثل فيما يلي: -

*  بحر تثس: -  

- وكان يفصل بين كتلتي لوراسيا في الشمال وجندوانا في الجنوب. * بحر الهيمالايا والملايو: -  يعتبر الامتداد الشرق لبحر تثس، وكان يفصل بين كتلة سيبيريا والصين في الشمال، واستراليا والهند ومدغشقر في الجنوب.

 

 * بحر روکی: - 

- وكان يشغل منطقة جبال روکی الحالية غرب أمريكا الشمالية.  * بحر الأنديز: -  وكان يشغل منطقة جبال الأنديز الحالية غرب أمريكا الجنوبية.  * بحر موزمبيق: -  وكان يفصل بين كتلة استراليا والهند ومدغشقر في الشرق، وكتلة أفريقيا والبرازيل في الغرب.

 * بحر اليابان وأوختك: - 

- وكان يفصل بين كتلة الصين وسيبيريا في الغرب، وكتلة القارة الباسيفيكية في الغرب.

 

* بحر أورال: - 

وكان يشغل منطقة جبال الأورال الحالية بين كتلتي سيبيريا في الشرق، والمحيط الأطلنطي في الغرب.

* بحر جزر الهند الشرقية و نيوزيلندا :- 

- وكان يفصل بين كتلة استراليا والهند ومدغشقر في الغرب ، وكتلة القارة الباسيفيكية في الشرق .


- هذا وتشير آراء الجيولوجيين کوبر Kober، وسویسSwess، وهولمز Holmes إلى ان الطيات تحدث عندما تتحرك الكتلتان المحيطتان بالبحر الجيولوجى أو إحداهما - في اتجاه بعضهما، فتتعرض الرواسب في قاع البحر لعملية ضغط تؤدي إلى طيها أو التوائها وتلتصق بكتلة اليابس.

- هذا، وقد قدم دیوی وبیرد Dewey and Bird تفسيرا جديدا لنشأة سلاسل الجبال الالتوائية على ضوء نظرية الألواح التكتونية، حيث يذكران طرقتين: -  

* الأولى طريقة حرارية:

 - تحدث عندما يتحرك اللوح المحیطی وينزلق هامشه أسفل اللوح القاري المجاور مما يؤد إلى تشوه نطاق الابتلاع حراريا وينتج عنه ضغوط يتمخض عنها طي الرواسب في حوض الترسيب المجاور.

 

 * الثانية هي الطريقة الميكانيكية:

- ترجع إلى تصادم اللوح القاري بأقواس الجزر أو لوح قاری اخر مما يؤدي إلى الضغط على الرواسب المتراكمة في حوض الترسيب المجاورة ومن امثلة ذلك   نشأة جبال الهيمالايا نتيجة اصطدام اللوح الهندي باللوح الأوراسي وطي الرواسب المتراكمة في حوض الترسيب بينهما.

 

- وقد قام روبرت ديتز R . Dietz عام ۱۹۷۲م بتطبيق هذا التفسير على بعض الألواح التكتونية ، حيث يذكر أن أمريكا الشمالية انفصلت عن أفريقيا منذ 600-مليون سنة فتكون المحيط الأطلنطي القديم. ومع اقتراب اللوحين الأمريكي والأفريقي من بعضهما لدرجة الاصطدام في الزمن الأول تكونت سلسلة جبال الأبلاش (الهرسينية). ثم عاودت الكتلتان التباعد من جديد منذ ۱۸۰ مليون سنة، مما أدى الى ابتلاع جزء من لوح المحيط الهادي أسفل اللوح الأمریکی ونشأة جبال الروکی الألبية   Faults

                 - وللحديث بقية في الجزء السادس من المقال تابعوني: -

لتحميل المقال بجودة عالية من هنا

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقالة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *