وسائل تصوير ظروف البيئة القديمة ج 5 - المجرة الجغرافية

إعلان اعلى المقالة

الاثنين، 14 سبتمبر 2020

وسائل تصوير ظروف البيئة القديمة ج 5

وسائل تصوير ظروف البيئة القديمة ج 5

وسائل تصوير ظروف البيئة القديمة - النظائر المشعة

* مقدمة : -

- تكلمنا سابقا عن بعض طرق ووسائل تصوير ظروف البيئة القديمة وكانت ترتيب تعاقب الصخور و الحفريات و تحليل طبقة الفارف و طريقة التقويم النباتي  و طريقة حبوب اللقاح  وفى هذا المقال سوف نستكمل هذه الطرق ونتكلم عن طريقة نسبة الفلورین و طرق تحليل النظائر المشعة و الاستعانة بالشواهد الجيومورفولوجية  وتوضيح كل طريقة بالشرح وذلك كما يلى : -

6- طريقة نسبة الفلورین :

- من المعروف أن مادة الفلورين توجد في العظام الحيوانية ، و تتغير نسبته بعض الوقت. ومن هنا يمكن معرفة تاريخ حيوانات ما قبل التاريخ بالتقريب عن  طريق تحليل هذه المادة في العظام ومعرفة نسبتها . ومن ثم فان هذه الطريقة محدودة الأثر في التعرف على الأحداث الجيولوجية القديمة .

7- طرق تحليل النظائر المشعة radiometric an :

- تعتمد هذه الطرق على التعرف على نسبة بعض النظائر المشعة في المواد العضوية الاصل مثل الأخشاب والعظام  والشعاب المرجانية. وأبرزها طريقتان : -

(1) طريقة الكربون المشع radio carbon  :

- يوجد الكربون المشع - المعروف بكربون 14 -  في الجو العادي، حيث تتحد ذراته مع الأوكسجين مكونة ثاني أوكسيد الكربون الذي يمتصه النبات خلال عملية التمثيل الضوئی . 

ويتغذى الحيوان على النبات ، كما  يتغذی الانسان على كل منهما . ومن ثم فان کربون 14 يوجد في كل الكائنات الحية التي تمتصه ويدخل في تركيبها بنسبة لا تتغير كثيرا .

- ولكن مع موت الكائن الحي و فقد اتصاله بالهواء الخارجي ، يتوقف دخول كربون 14 لأجسامها ، ويبدأ الموجود فعلا في أجسامها في التفكك اشعاعيا على أساس ما يسمى "نصف حياة " اى تنقص قوته الاشعاعية الى النصف بعد 5568 سنة . 

- هذا وقد استطاع  د . ليبى libby  ان يصمم عدادا  يقيس اشعاعات كربون 14 المتبقية في البقايا العضوية كقطع الأشجار والجلد والعظام والشعاب المرجانية ويستطيع العلماء  في الوقت الحاضر التوصل الى تقديرات زمنية - باستخدام هذه الطريقة – تتراوح بين  40 الف  و 100 الف سنة .

2 -  نظائر الثوريوم ۲۳۰ / اليورانيوم 234:

- تقوم هذه الطريقة على أساس تقدير كميات النشاط الاشعاعي لنظائر الثوريوم بالنسبة لليورانيوم . حيث يزداد الثوريوم عند موت الكائن الحي من صفر حتى يتعادل مع اليورانيوم خلال نصف مليون سنة .

-  وهذا معناه أن هذه الطريقة تغطي فترة زمنية أطول من الطريقة السابقة وقد استخدمت بنجاح في تأريخ المصاطب البحرية المرجانية على بعض السواحل .

۸ - الاستعانة بالشواهد الجيومورفولوجية :

- تعد الاستعانة بالأدلة والشواهد الجيومورفولوجية من الأساليب الشائعة التي يستخدمها الجغرافي وأيضا  الجيولوجي في التعرف على الجغرافيا القديمة لمنطقة ما وتصوير ظروف البيئة . ومن أبرز هذه الشواهد :

(1) الرواسب التي تكونت في الفترات الجيولوجية القديمة  : 

من حيث خصائصها الميكانيكية والكيميائية والمعدنية وسمكها ، وتوزيعها وظروف تكوينها – فرواسب  اللوس  التي تنشر انتشارا واسعا فى شرق ووسط آسيا ، ويبلغ سمكها أكثر من 500 متر والرواسب الرملية في الصحارى المصرية بأشكالها المختلفة انما تعكس جفاف المناخ سيادة ادة التعرية الهوائية .

ب ) خطوط الشواطئ - أو السواحل - القديمة التي تعرف حاليا باسم المصاطب أو الأرصفة البحرية  :

- والتي تعد دليلا قاطعا على توزيع اليابس والماء في العصور القديمة . ومن أمثلتها المصاطب البحرية الممتدة كخطوط موازية لكل من البحرين المتوسط والأحمر، وتعكس التذبذبات في مستوى البحر و مقدار هذه التذبذبات . كما أن مواد الشاطئ أو المصطبة البحرية ذاتها تكشف عن ظروف المناخ السائد وقت تکونها، فمثلا تدل المصطبة البحرية المرجانية على سيادة مناخ دافيء جاف ،  بينما تدل المصطبة الحصوية على ظروف مطيرة بوجه عام.

ج ) الظواهر الجيومورفولوجية : 

- التي تعكس ظروف المناخ ، أو تذبذبات مستوى البحر النسبية ، أو كلاهما ، مثل المصاطب النهرية ( أو الفيضية )، وشبكة التصريف والشروم، والفيوردات ..... الخ .

-  كذلك يدل أشكال سفوح بعض الظواهر على مدى ما عانته من فعل بعض العوامل الجيومورفولوجية. فمثلا أظهرت الدراسات أن سيادة السفوح المحدبة المقعرة على التلال يعكس أحيانا دور المياه الجارية في تشكيلها .

- ويشرح صمول small    كيفية تكوين المياه الجارية لقطاع سفح محدب ۔ مقعر ، بأنه على الأجزاء العليا من السفح يتخذ الجريان السطحى شكل غطاء رقيق من المياه يعرف بالجريان غير المركز ، الذي يلتقط ما يصادفه من مفتتات دقيقة على السفح . وبالاتجاه نحو أسفل السفح تزداد كمية المياه، وكذلك كمية الفتات التي تحملها , ومن ثم يزداد النحت في هذا الاتجاه مما يؤدى الى ازدياد الانحدار ، وبذلك يتكون الجزء العلوي المحدب من السفح . 

- ومع استمرار الجريان و ازدیاده ، يتحول الى جریان مرکز في الجزء السفلي من السفح ، حيث تجرى المياه في قنوات عديدة ، و تقل سرعتها على السفوح الأقل انحدار على الرغم من ازدياد كمية المياه وما تحمله من  رواسب وتكون الصورة النهائية للسفح هي الشكل المقعر.

- ومما هو جدير بالذكر أن الباحث لا يكتفي بدراسة هذه الأدلة والشواهد فرادی ، وانما يقوم بالربط بينها واستنتاج الحقائق من بين السطور . كالربط مثلا بين المصاطب البحرية والمصاطب النهرية .



                                                         *  لتحميل المقال بجودة عالية من هنا 

* تم بحمد الله وفضله مقال
                            وسائل تصوير ظروف البيئة القديمة *
 
  
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقالة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *