عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض - الزلازل ج3 - المجرة الجغرافية

إعلان اعلى المقالة

الجمعة، 25 سبتمبر 2020

عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض - الزلازل ج3

عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض - الزلازل

عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض - الزلازل 

* مقدمة : - 

- لقد تكلمنا فى المقالات السابقه ان الكرة الأرضية بتضاريسها المعروفة وشكلها الحالي لم تكن كذلك خلال التاريخ الجيولوجى القديم حيث اختلف توزيع البحار والمحيطات والقارات ويرجع توزيع القارات الحالية بهذه الصورة الى عملية تصدع وحركات تكتونية حدثت قديما غيرت من شكل الأرض وكان مصدرها باطن الأرض حيث انه تكلمنا عن البراكين كأول عامل وللمراجعة اضغط هنا  وأيضا   اضغط هنا , أما فى هذا المقال سوف نتحدث عن العامل من عوامل التشكيل الباطنية لسطح الأرض وهو الزلازل , دعونا نتابع .


2– الزلازل Earthquakes: -


- تعريفها: -

- تعد الزلازل إحدى الحركات التكتونية السريعة، حيث انها عبارة عن هزات أرضية قصيرة سريعة متلاحقة تصيب بعض أجزاء القشرة الأرضية على فترات متقطعة نتيجة للحركات الأرضية وعدم استقرار الباطن ,

- وقد تكون الهزة الزلزالية من الضعف بدرجة لا يشعر الإنسان بها وإن كانت أجهزة الرصد المعروفة بالسیسموجراف seismographe تسجلها. وقد تبلغ الهزة من القوة ما يؤدي الى تدمير المنشأت وأزهاق الأرواح وقطع الطرق والمجارى المائية.

- مركز / بؤرة الزلازل :-

- وهى النقطة التي تنبعث منها الموجات الزلزالية ، وتنتقل الهزات الزلزالية على هيئة موجات / تموجات سريعة تبدأ من البؤرة أو المركز الرئيسى للزلزال focus تحت سطح الأرض بعدة كيلو مترات إلى الجزء السطحي الواقع فوق هذا المركز حيث يعرف بالمركز السطحي للزلزال epicentre  ويعتبر مركز الزلازل أول أجزاء سطح الأرض تصيبها الهزة الزلزالية وأشد المناطق تأثرا بالهزات ومن هذا المركز السطحي تتحرك الموجات أيضا في جميع الأتجاهات بصورة دائرية ( كمن يلقي بحجر في مسطح مائى  فتتولد الموجات الدائرية التي تتلاشى تدريجيا كلما ابتعدنا  عن المركز ) . وهذا معناه أن قوة الهزات تقل بالابتعاد عن هذا المركز .

 - كذلك فإن وقوع مركز الزلزال في قاع المحيط معناه إحداث أمواج مد عالية في مياه المحيطات تعرف باسم تسونامي Tsunami قد يبلغ ارتفاعها ما بين 15 الى 30 مترا ، و تكون ذات آثار مدمرة على السواحل أما عن سرعة تحرك الموجات الزلزالية في القشرة الأرضية ، فإنها تختلف باختلاف قوة الزلزال والمناطق التي تخترقها وتركيبها الصخري . حيث تتراوح هذه  السرعه  بین 500  و 6000 متر / ثانية .

* ولمشاهدة اعصار تسونامى اضغط هنا 

- أنواع الزلازل : -

- وتنقسم الزلازل إلى ثلاثة أنواع وفقا لعمق بؤرة و مرکز الزلزال ، وهى :-

1- الزلازل الضحلة    :   لا يزيد عمق مرکزها على ۷۰ کم
2- الزلازل المتوسطة :   ويتراوح عمق مرکز ها بین ۱۰۰، ، و ۳۰۰ کم.
3 - الزلازل العميقة   :   ويتراوح عمق مرکزها بین ۳۰۰ و ۷۰۰ كم .

- الأسباب التي تودى الى نشاة / حدوث الزلازل :-

 1 – الصدوع / التصدع / الانكسارات : -

- يعتبر تصدع وتكسرصخور القشرة الأرضية على مقياس كبير نسبيا من أهم أسباب حدوث الزلازل حيث تسبب حركة الصخور على جانبي الصدع سواء أكانت حركة رأسية أو أفقية موجات ذبذبية عالية تحدث رجات في الصخور  المحيطة وتعتمد شدة الزلازل في هذه الحالة على ضخامة الصدع فان كان التصدع قويا نتج عنه هزات أكبر ومحدثة بذلك زلازل قوية مدمرة .


- ويفسر أرتباط الزلازل بالصدوع على أساس نظرية الارتداد المرن للصخور التي وضعها العالم  ريد 1910 م بعد دراسة زلزال كاليفورنيا عام 1906 وتفترض هذه النظرية أن الصخور على جانبي مستوى الصدع تستمر في أختزان قوى الأجهاد المؤثرة عليها وينتج عن ذلك تشوهها  بالأنثناء  حتى تصل الى أقصى حد لمرونتها فتنهار وتتصدع فجأة وتنطلق منها الطاقة المختزنة في صورة هزات زلزالية تتناسب شدتها مع الطاقة المنطلقة .

2 – النشاط البركانى : -

- حيث يعزى ثوران البراكين الفجأئى  واندفاع موادها المنصهرة من باطن الأرض الى سطحها تحت الضغوط الهائلة ودرجات الحرارة العالية الى أختلال توازن الصخور المحيطة بحجرات القطر التي خرجت منها المواد الصخرية كما تحدث تصدعات لتلك الصخور ينتج عنها زلازل .

3 – أحزمة الزلازل وحدود الألواح التكتونية : -

- على الرغم من علاقة النشاط البركاني وحركات التصدع بنشأة بعض الزلازل ، فإن الدراسات تؤكد أن غالبية الزلازل تحدث على طول حدود الألواح التكتونية ذلك ان هناك علاقة توافق بين أحزمة الزلازل في العالم وحدود الألواح التكتونية  كما أن توزيع الزلازل يتبع تقريبا توزيع البراكين النشطة  في العالم وقد وجد أن ۸۰ ٪ من الزلازل الضحلة و من الزلازل المتوسطة ، وكل الزلازل العميقة تقريبا توجد على طول هوامش المحيط الهادی وهو منطقة اصطدام الألواح حيث يعتبر حزام المحيط الهادى هو النطاق الأساسى للزلازل .


- كما لوحظ أن الزلازل العميقة تحدث داخل القارة وبعيدا عن المحيط بالقياس  للزلازل الضحلة ، وقد فسرت هذه الظاهرة بأن الزلازل تحدث في نطاق مائل عرضة 250 كم يبلغ عمقه 650 - 700 کم ، ويمتد هذا النطاق تحت القارة أو أقواس الجزر ويميل ناحيتها بمقدار 22 – 60 درجة  ويعرف هذا النطاق باسم نطاق بینی اوف , Beniore( نسبة إلى العالم الذي اكتشفه ) ،

- فعند أصطدام اللوح التكتوني المحيطى  باللوح التكتونی القاری قد يحدث له هبوط أو انزلاق أسفل اللوح القاری المسافة مئات الكيلومترات حتى نطاق بيني أوف ، فزلزال سان فرانسيسكو المدمر 1906 م  نشأ نتيجة للاصطدام بين اللوحين التكتونيين الأمريكي والأطلنطى على طول خط صدع يعرف بصدع سان أندرياس طوله 965 كم .
أحزمة الزلازل وحدود الألواح التكتونية

4 – النشاطات الإنسانية :-

- مثل التفجيرات الذرية تحت سطح الأرض وبناء السدود والخزانات الضخمة وما يتبع ذلك من تكوين بحيرات صناعية ضخمة حيث يسبب وزن الماء في تلك البحيرات حدوث بعض الهزات الأرضية الضعيفة خصوصا اذا كانت تلك البحيرات في مناطق بعيدة عن الدروع .

- ومثال ذلك : حدوث الهزات الأرضية في منطقة السد العالى بسبب تكوين بحيرة ناصر الصناعية خلف السد حيث انها أمتلئت بالماء وشكلت وزن أضيف الى البحيرة مما سبب حدوث الهزات الزلزلية .

- التوزيع الجغرافى للزلازل : -

- على الرغم من  انتشار الموجات الزلزالية في جميع أنحاء الكرة الأرضية فأن الزلازل الحقيقية تحدث في مناطق محدودة والزلازل الكبيرة تتركز في الوقت الحاضر فى حزامين هما :-

1- حزام المحيط الهادى

وهو يمتد من شيلى –بيرو – المكسيك – كاليفورنيا – غرب كندا – السكا – جزر الوشيان – اليابان – الفلبين – اندونيسيا – ثم نيوزيلندا .

2 – حزام الالب وحوض البحر المتوسط

وهو يشمل شمال افريقيا – اسبانيا – إيطاليا – يوغوسلافيا – اليونان – تركيا – ايران – شمال الهند – بورما – ثم الصين.

- هذا وتوجد بعض أماكن زلزالية أقل أهمية من السابق وذلك في المحيط المتجمد الشمالى  والمحيط الأطلسى و الهندى و وسط سيبيريا وشرق أفريقيا وكذلك يلاحظ تركيز حدوث الزلازل عند الشواطئ وهى المناطق الضعيفة التكوين من الناحية الجيولوجية .

- وأيضا توجد بعض الزلازل المتوسطة والضعيفة في مناطق دلتا الأنهار و هي ناتجة عن عدم توازن صخور القشرة الأرضية في تلك المناطق بسبب الأوزان الهائلة للصخور التي تترسب في هذه الدلات .

- شدة الزلازل : -

- تقدر شدة الزلازل بما تتركه على الأنسان و منشأته من خسائر وتلفيات كتشقق وهدم المباني أو تشقق الطرق وهدم الكبارى ويتوقف ذلك على طبيعة المنشأت والأرض المقامة عليها وعلى شدة الزلزال نفسه وتقاس شدة الزلازل بمقياس وود – نيومان وتسمى الوحدة المقاس بها  ريختر وتبين كما يلى : -

* شدة الزلزال                                 * وصف الزلزال

·         1  ريختر                       لا يمكن اكتشافه الا بالاجهزة

·         2  ريختر                       ضعيف جدا

·         3  ريختر                       ضعيف

·         4  ريختر                       يشعر به الانسان أحيانا

·         5  ريختر                       يشعر به الانسان خاصة بالادوار العليا من المبانى
                
·         6  ريختر                       يسبب خسائر بسيطة

·         7  ريختر                       يشقق الجدران

·         8  ريختر                       يهدم المباني الرديئة البناء

·         9 ريختر                         يهدم المباني و الكبارى  ويدمر انابيب المياه والصرف المدفونة في الطرقات

·         10  ريختر                     كارثى مدمر 



                                                   - لتحميل المقال بجودة عالية   من هنا 



   - تم الجزء الثالث من المقال  وللحديث بقية في الجزء الرابع من المقال تابعونى 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقالة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *